قديم 15-12-2009, 01:26 PM   رقم المشاركة : 1
aksalzaabi
عضو





aksalzaabi غير متصل

aksalzaabi will become famous soon enough


ممكن شرح قصيده للمقنع الكندي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة

ممكن تساعدوني ... ابغي تشرحولي قصيدة قيم عربية أصيلة- المقنع الكندي ضررررروري جدا







رد مع اقتباس
قديم 15-12-2009, 01:46 PM   رقم المشاركة : 2
العرقبان
عضو
 
الصورة الرمزية العرقبان





العرقبان غير متصل

العرقبان has a reputation beyond reputeالعرقبان has a reputation beyond reputeالعرقبان has a reputation beyond reputeالعرقبان has a reputation beyond reputeالعرقبان has a reputation beyond reputeالعرقبان has a reputation beyond reputeالعرقبان has a reputation beyond reputeالعرقبان has a reputation beyond reputeالعرقبان has a reputation beyond reputeالعرقبان has a reputation beyond reputeالعرقبان has a reputation beyond repute


رد: ممكن شرح قصيده للمقنع الكندي

حياك الله اخي واهلا وسهلا بك على الرحب والسعه
لو تذهب الى منتدى الشعر الشعبي يمكن تحصل من يلبي طلبك

مع خالص تحيتي







التوقيع :
الـقــــــرأن الـكـــــريـم
رد مع اقتباس
قديم 19-12-2009, 08:52 AM   رقم المشاركة : 3
ابو ريهام
عضو شرف
 
الصورة الرمزية ابو ريهام






ابو ريهام غير متصل

ابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond repute


رد: ممكن شرح قصيده للمقنع الكندي

اخي الكريم ..

اسعد الله اوقاتك ..

اولاً ما هي اسم القصيدة التي تريد

من قصائد المقنع الكندي..

فعلاً وصلت الى المكان الصحيح..


فالكندي كان من شعراء العصر الاموي

وهذه نبذة عنه:

محمد بن عميرة بن أبي شمر بن فرعان بن قيس بن الأسود عبد الله الكندي.
شاعر، من أهل حضرموت. مولده بها في (وادي دوعن)، اشتهر في العصر الأموي،
وكان مقنعاً طول حياته، و(القناع من سمات الرؤساء) كما يقول الجاحظ.
وقال التبريزي في تفسيره لقبه: المقنع الرجل اللابس سلاحه،
وكان مغط رأسه فهو مقنع، وزعموا أنه كان جميلا يستر وجهه،
فقيل له: المقنع! وفي القاموس والتاج: المقنع،
المغطى بالسلاح أو على رأسه مغفر خوذة.


وهناك بعض القصائد مثل:


يُعاتِبُني في الدينِ قَومي وَإِنَّما = دُيونيَ في أَشياءَ تُكسِبُهُم حَمدا
أَلَم يَرَ قَومي كَيفَ أوسِرَ مَرَّة = وَأُعسِرُ حَتّى تَبلُغَ العُسرَةُ الجَهدا

او

وَلي نَثرَةُ ما أَبصَرَت عَينُ ناظِرٍ = كَصُنعِ لَها صُنعاً وَلا سَردها سَرداً
تَلاحَمَ مِنها سَردُها فَكَأَنَّما = عُيونُ الدَبا في الأَرضِ تَجرُدها جَردا

او


أُبلُ الرِجالَ أَرَدتَ إِخاءَهُم = وَتَوَسَّمَنَّ فَغالَهُم وَتَفَقَّدِ
فَإِذا ظَفَرتَ بِذي اللَبابَةِ وَالتُقى = فيهِ اليَدَينِ قَريرَ عَيٍ فَاِشدُدِ


او

لا تَضجَرَنَّ وَلا تَدخُلكَ مُعجِزَةُ = فَالنُجُحُ يَهلِكَ بَينَ العَجزِ وَالضَجرِ


او

إِنّي أُحَرِّض أَهلَ البُخلِ كُلِّهُم = لَو كانَ يَنفَعُ أَهلَ البُخلِ تَحريضي
ما قَلَّ ماليَ إِلّا زادَني كَرَماً = حَتّى يَكونَ برزقِ اللَهِ تَعويضي

او

وَكُن معدِناً لِلحُلمِ وَاِصفَح عَنِ الأَذى = فَإِنَّكَ راءٍ ما عَلِمتَ وَسامِعَ
وَأَحبِب إِذا أَحبَبتَ حُبّاً مقارِباً = فَإِنَّكَ لا تَدري مَتى أَنتَ نازِعُ

او

وَلا تَجعَل الأَرضَ العَريضَ مَحلُّها = عَلَيكَ سَبيلاً وَعَثَةَ المُتَنَقَّل
وَإِن خِفتَ مِن دارٍ هَواناً فَوَلِّها = سِواكَ وَعن دارِ الأَذى فَتَحَوَّلِ

او

نَزَلَ المَشيبُ فَأَينَ تَذهَبُ بَعدَهُ = وَقَد ارعَويتَ وَحانَ مِنكَ رَحيلُ
كانَ الشَبابُ خَفيفَةٌ أَيّامُهُ = وَالشَيبُ مَحمَلُه عَلَيكَ ثَقيلُ


او


وَإِذا رُزِقتَ مِن النَّوافِل ثَروَةً = فَاِمنَح عَشيرَتَكَ الأَداني فَضلَها
وَاِستَبِقها لِدِفاع كُلِّ مُلِمَّةٍ = وَاِرفُق بِناشِئَها وَطاوِع كَهلَها

او

كَالخَطِّ في كُتُبِ الغُلامِ أَجادَه = بِمدادِهِ وَأَسَدَّ مِن أَقلامِهِ
قَلَمٌ كَخَرطومِ الحَمامَةِ مائِلٌ = مُستَحفِظٌ لِلعِلمِ مِن عَلّامِهِ

او


إِن عَلياً سادَ بِالنَكرّم
وَالحُلمِ عِندَ غايَةُ التحلُّمِ

او


وَفي الظَعائِن وَالأَحداجِ أَحسَنُ مَن = حَلَّ العِراقَ وَحَلَّ الشام وَاليمنا
جَنيَّةً مِن نِساءِ الأنسِ أَحسَنُ مِن = شَمسِ النَهارِ وَبَدر اللَيلِ لَو قُرِنا



اتمنا ان قد اوجزت لك الصورة..


خالص احترامي


اخوك ابو ريهام








التوقيع :
رد مع اقتباس
قديم 19-12-2009, 05:18 PM   رقم المشاركة : 4
aksalzaabi
عضو





aksalzaabi غير متصل

aksalzaabi will become famous soon enough


رد: ممكن شرح قصيده للمقنع الكندي

مشكور ابو ريهام عالنبذة عن الشاعر صراحه استفدت وااايد بس حبيبت اعرف شرح القصيده

يعاتبني في الدين قـومـي وإنـمـا =ديوني في أشياء تكسبهـم حـمـدا
ألم ير قومي كـيف أوسـر مـرة =وأعسر حتى تبلغ العسرة لجهـدا
فما زادني الإقتار منهـم تـقـربـاً= ولا زادني فضل الغنى منهم بعـدا
أسد به ما قد أخـلـوا وضـيعـوا=ثغور حقوق ما أطاقوا لهـا سـدا
وفي جفنةٍ ما يغلق البـاب دونـهـا= مكللةٍ لـحـمـاً مـدفـقة ثـردا
وفي فرسٍ نهدٍ عتيقٍ جـعـلـتـه =حجاباً لبيتي ثم أخدمـتـه عـبـدا
وإن الذي بيني وبـين بـنـي أبـي= وبين بني عمي لمخـتـلـفٌ جـدا
أراهم إلى نصري بطـاءً وإن هـم= دعوني إلى نصر أتـيتـهـم شـدا
فإن يأكلوا لحمي وفرت لحومـهـم= وإن يهدموا مجدي بنيت لهم مجـدا
وإن ضيعوا غيبي حفظت غيوبهـم =وإن هم هووا غيي هويت لهم رشدا
وإن زجروا طيراً بنحسٍ تمـر بـي= زجرت لهم طيراً تمر بهم سـعـدا
ولا أحمل الحقد القـديم عـلـيهـم= وليس رئيس القوم من يحمل الحقدا
لهم جلّ مالي إن تتابع لـي غـنـىً= وإن قل مالي لم أكلفـهـم رفـدا
وإني لعبد الضـيف مـا دام نـازلاً وما شيمةٌ لي غيرها تشبه العـبـدا

و اكون شاكره لك اذا طلعتني شرح هاي قصيدة







رد مع اقتباس
قديم 22-12-2009, 02:05 PM   رقم المشاركة : 5
بروق الشمال
عضو مؤسس
 
الصورة الرمزية بروق الشمال






بروق الشمال غير متصل

بروق الشمال has a reputation beyond reputeبروق الشمال has a reputation beyond reputeبروق الشمال has a reputation beyond reputeبروق الشمال has a reputation beyond reputeبروق الشمال has a reputation beyond reputeبروق الشمال has a reputation beyond reputeبروق الشمال has a reputation beyond reputeبروق الشمال has a reputation beyond reputeبروق الشمال has a reputation beyond reputeبروق الشمال has a reputation beyond reputeبروق الشمال has a reputation beyond repute


رد: ممكن شرح قصيده للمقنع الكندي


حياك الله اختي السائلة ،،

وأهلا ومرحبا بك بيننا ..

نتمنى لك طيب المقام بيننا ،، وأن تكون عضوا فعالا معنا ..
وأشكر اخي واستاذي الفاضل أبوريهام على التعاون السريع ..
وهذا ماعهدناه منك ..

تفضل طلبك .. وأرجو أن لا أكون قد تأخرت عليك ..



العنوان: " قيم عربية " : يبدو من العنوان أن الشاعر بصدد التحدث عن مجموعة من القيم والمبادئ المخصوصة، وقد أشار إلى أنها قيم عربية ، أي أنها من قيم ومبادئ العرب.



الفكرة العامة للقصيدة: السؤال: عن ماذا تتحدث القصيدة؟ الجواب = الفكرة العامة: ( إبراز مزايا الشاعر، وتفضله على قومه، وبيان أن أعماله كفيلة بأن تكسبهم مدح وثناء الآخرين )



غرض القصيدة: الفخر والاعتزاز ( حيث يمدح الشاعر نفسه ويبين فضله على قومه وتميزه عنهم ) .



تحليل القصيدة:

( أبيات المجموعة أ )



1. يعاتبني في الــديــن قومي وإنمــــا
ديوني في أشــياء تكســـــــبهم حـمدا






معاني المفردات: يعاتبني : يلومني / الدين : الاقتراض والسلف / تكسبهم : تمنحهم وتعطيهم / حمدا : ثناء وشكر .

الكشف في المعجم : أ. طريقة الكشف عن ( يعاتــبني ) في المعجم : 1. نحول الفعل إلى صيغة الماضي ،فتصبح : ( عاتب ) . 2. نحذف الحرف الزائد ، فتصبح الكلمة ( عتب ) . 3 . نكشف عن الكلمة في باب ( العين ) ، مـــــــــادة ( ع – ت – ب ) .

التطبيق النحوي: أ. ( يعاتبني ) : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة ، والنون للقايو ، وياء المتكلم : ضمير بارز متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به . ب. ( أشياء ) : اسم مجرور وعلامة جره الفتحة النائبة عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف .

شرح البيت: إن قومي يلومونني ويعانبونني بسبب استدانتي واقتراضي الأموال ، ولكني حقيقة لم أقترض ، ولم تكن ديوني سوى لأمور أحاول من خلالها أن أمنحهم حمد وثناء ومدح الآخرين .

الفكرة الجزئية للبيت: قوم الشاعر يلمونه لاستدانته، بينا يستدين ليكسبهم المدح والثناء .




2. ألــم يـــرَ قومي كــــيف أوســـر مــرة
وأعســـر حتـــى تبلــــغ العسرة الجهدا ؟






معاني المفردات: أوسر : يتيسر بي الحال / أعسر : افتقر ويتعسر حالي / العسرة : الضيق / الجهدا : المشقة والتعب .

الدلالات والإيحاءات: أ. ( حتى تبلغ العسرة الجهدا ) : دلالة على أن الحال يضيق أحيانـًا بالشاعر، لدرجة أنه لا يقوى على تحمل مشقة ذلك الضيق . ب. ( حتى ) : تفيد الغاية .. ( الحال بلغ غاية الضيق ) .

الأساليب: أ. ( البيت كله ): أسلوب إنشائي طلبي ، نوعه : ( استفهام ) ، والغرض منه هو ( التقرير والتأكيد ).

العلاقات: أ . العلاقة بين اللفظتين ( أوسر \ أعسر ) علاقة ( تضاد ).

التطبيق النحوي: أ. ( ألم يرَ قومي ... ؟ ): استفهام منفي ، تكون الإجابة عنه بالإثبات باستخدام بلى : ( بلى، رأى قومي كيف .... ) وبالنفي باستخدام نعم : ( نعم ، لم يرَ قومي كيف ... ) . ب. ( يرَ ) : فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة لأنه معتل الآخر بالألف . ج. ( تبلغ ) : فعل مضارع منصوب بحتى وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة .

شرح البيت: ألم ير قومي بأن الحال يتسير بي أحيانـًا ،فأكون غنيًا غير محتاج للدين ، بينما تمر عليّ أحيان أخرى يضيق فيها حالي، وأفتقر من بعد غنى ، حتى يبلغ بي الحال من الضيق والعسرة درجة لا أستطيع احتمال صعوبتها ومشقتها ؟

الفكرة الجزئية للبيت: حال الشاعر يتراوح بين اليسر والغنى، والفقر وتعسر الحال .



3. فمــا زادنـي الإقـتار منهم تقربـًا
ولا زادني فضــل الغــنــى منهم بُـعدا





معاني المفردات: الإقتار: ضيق العيش، والفقر : ( تقربًا ) : اقترابًا / فضل : زيادة .

الدلالات والإيحاءات: أ. ( دلالة البيت ) : حب الشاعر لقومه حبًا مجردًا من المصالح ، وأنفته وعزة نفسه فهو لا يتذلل عند الحاجة ، وتواضعه حيث لا يبتعد عن قومه وأهله عندما يغتني .

العلاقات: أ. العلاقة بين الشطرين : علاقة ( مقابلة ) . ب . العلاقة بين اللفظتين : ( الإقتار / الغنى ) : علاقة ( تضاد ) ج . العلاقة بين اللفظتين ( تقربًا \ بعدًا ) علاقة ( تضاد ).

الأساليب: أ. ( فما زادني / ولا زادني ) : أسلوب خبري ، نوعه : ( نفي )، والغرض منه هو ( الاستبعاد ) حيث يستبعد الشاعر تقربه من قومه وقت الحاجة، وابتعاده عنهم وقت الغنى .

الكشف في المعجم: أ. طريقة الكشف عن ( الإقتار ) في المعجم : 1. نحول الاسم إلى صيغة الفعل الماضي المجرد: ( قتر ). 2. نبحث عن الكلمة في باب ( القاف ) مادة ( ق - ت- ر ).

التطبيق النحوي: أ. ( الغنى ): مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة منع من ظهورها التعذر؛ لأنه اسم مقصور .

شرح البيت: قد يضيق بي الحال ولكن ذلك لا يجعني أتقرب من قومي وأتودد لهم أو أتذلل ، وفي المقابل ، أمرُّ بفترات اليسر، وزيادة في الغنى، ولكني لا أشيح بوجهي عنهم ، ولا أتجاهلهم أو أتكبر عليهم ، مهما بلغتُ من علو المنزلة.

الفكرة الجزئية للبيت: ضيق العيش لا يدعو الشاعر للتذلل لقومه، كما لا يدعوه الغنى للتكبر عليهم والبعد عنهم .




4. أسـدُّ بـــه ما قد أخـلـُّـــوا وضيّـعوا
ثـغور حقـــوق ما أطـاقــوا لها ســدّا






معاني المفردات: أسد : أغطي / أخلـُّـوا : قصَّروا وأنقصوا ، ولم يؤدوا على وجه التمام ، ومضادها ( أتمّوا وأكملوا ) / ضيّتعوا : أهملوا وأضاعوا / ثغور : الفتحات التي ينفذ منها العدو عادة / أطاقوا : قدروا واستطاعوا .

الدلالات والإيحاءات: أ. ( المقصود بالبيت ): يقصد الشاعر من البيت أنه كان يستدين لأجل أن يغطي أوجه أداء الواجب التي أهملها قومه، فهم في بعض الأحيان يقصرون في أداء الحقوق ، ولا يؤدونها على الوجه الأكمل فيضطر لإتمامها وتغطية النقص في أدائها مما يكلفه الكثير فيلجأ للدين ، وأحيانـًا أخرى يضيعون الحقوق تمامًا ، ولا يؤدون منها شيئًا ؛ لعدم قدرتهم على ذلك ؛ فيضطر بدوره؛ لحرصه على سمعتهم وسمعة القبيلة، إلى أن يؤديها عنهم ، وهذا أيضًا يثقل كاهله فيضطره للدين . ب. ( دلالة التعبير عن الحقوق المضيعة بالثغور ): يدل ذلك على أن الحقوق إذا لم يؤدها صاحبها على الوجه الأكمل ، أو أهملها ولم يستطع تأديتها ؛ كان تضييعها والإخلال بأدائها منفذًا للمشاكل والمصاعب ، ومن هنا تبدو تلك الحقوق وكأنها تمامًا كالثغور التي إن أهملها أصحابها، ولم يستطيعوا تغطيتها ، ومنع العدو من اختراقها، كانت منفذًا للمشاكل والمصاعب والمصائب التي يخلفها دخول العدو عبرها .

العلاقات: أ . العلاقة بين اللفظتين ( أخلوا \ ضيعوا ) علاقة ( ترادف ).

الأساليب: أ. ( قد أخـُّــلوا ... ): أسلوب خبري ، نوعه ( توكيد ) . ب. ( ما أطاقوا لها سدّا ): أسلوب خبري ، نوعه ( نفي ) ، الغرض منه هو ( الاستبعاد ) حيث يستبعد الشاعر قدرة قومه على أداء الواجبات المناطة بهم .

الكشف في المعجم: أ. طريقة الكشف عن ( أخلّوا ) في المعجم : 1. نجرد الكلمة من ضمير الجماعة فتصبح ( أخــلَّ ) 2. نفك التشديد فتصبح الكلمة : ( أخلل ). 2. نحذف الحرف الزائد وهو الهمزة ، فتصبح ( خلل ) 3. نبحث عن الكلمة في باب ( الخاء ) مادة ( خ - ل- ل ). ب. طريقة الكشف عن ( أطاقوا ) في المعجم : 1. نجرد الكلمة من ضمير الجماعة فتصبح ( أطاق ) 2.نحذف الحرف الزائد وهو الهمزة ، فتصبح ( طاق ). 3 . نكشف عن أصل الألف في نهاية الفعل الماضي عن طريق الفعل المضارع : ( يطيق ) . 3 . أصل الألف ( ياء ) ، فتصبح الكلمة بناءً على ذلك: ( طيق ) .4 . نبحث عن الكلمة في باب ( الطاء ) مادة ( ط – ي - ق ) .

التطبيق النحوي: أ. ( الفرق بين " ما " في الشطر الأول ، و " ما " في الشطر الثاني ): " ما " في الشطر الأول هي ما الموصولة بمعنى الذي ( أسدّ به الذي أخلوا به وضيعوه )، والجملة التي بعدها صلة الموصول لا محل لها من الإعراب .. أما " ما " في الشطر الثاني فهي ما النافية ، حيث نفت استطاعة القوم على أداء الحقوق كما ينبغي .

شرح البيت: إن ذلك الدين الذي استدنته إنما كان لأغطي به بعض نواقص القبيلة والقوم ، فقد أخل قومي ببعض واجباتهم ، وقصروا في أداء بعضها ، لا بل وأهملوا البعض الآخر وضيعوه ، لعدم استطاعتهم وقدرتهم .

الفكرة الجزئية للبيت: الشاعر يستدين ليسد نواقص قومه ، ويغطي ما قد أخلوه وضيعوه من حقوق لعدم استطاعتهم الوفاء به بها .



الفكرة الرئيسة لأبيات المجموعة ( أ ) والمستخلصة عبر اختصار مضمون الأفكار الجزئية لأبيات المجموعة :


تفاني الشاعر في خدمة قومه ، وبذله المال ، واستدانته لأجل إكسابهم الحمد والثناء.


أتمنى لك التوفيق في حياتك العلمية والعملية ..

طبعا .. الشرح منقول لأجلك .. ولأجل أعضاء مجلسنا ..

اختك برووق الشمااال ،







رد مع اقتباس
قديم 22-12-2009, 03:39 PM   رقم المشاركة : 6
ابو ريهام
عضو شرف
 
الصورة الرمزية ابو ريهام






ابو ريهام غير متصل

ابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond reputeابو ريهام has a reputation beyond repute


رد: ممكن شرح قصيده للمقنع الكندي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بروق الشمال

حياك الله اخي السائل ،،

وأهلا ومرحبا بك بيننا ..

،

اختي الفاضلة برووق الشماال..

رائعة بهذا الشرح المفصل والقيم..

لم يسعفني الوقت للتنقيب

اتمنا ان اختنا السائلة قد وجدت ما تريدهُ في هذا الشرح الرائع..

خالص احترامي للجميع..


اخوكم ابو ريهام






التوقيع :
رد مع اقتباس
قديم 22-12-2009, 04:03 PM   رقم المشاركة : 7
aksalzaabi
عضو





aksalzaabi غير متصل

aksalzaabi will become famous soon enough


رد: ممكن شرح قصيده للمقنع الكندي

مشكوووو اخوي برووق شمال عالشرح صراحه كفيت ووفيت ولي شرف ان اكون عضو في منتدى رائع كهذا







رد مع اقتباس
إضافة رد


(View-All Members who have read this thread : 1
اثير
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Array
جميع الأوقات بتوقيت الإمارات
Loading...

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

المواضيع والتعقيبات في المجلس اليماني لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع بل تمثل وجهة نظر كاتبها